عن عير عميم

لقد خرجت مدينة القدس من صيف 2014 العنيف كمدينة مضطربة ومهشّمة أكثر من أي وقت مضى، وجدران عالية وهمية وفعلية تفصل بين سكانها اليهود والفلسطينيّين في المدينة.

يسعى المشروع الرقمي "%37 - قصص من شرق القدس" إلى التعرّف على حياة السكان الفلسطينيّين في المدينة الموقسمة* - والذين يشكّلون %37 من مجمل سكّانها، وذلك استنادًا إلى القناعة بأن عناوين الصحف والإحصائيات والشعارات بعيدة جدًا عن كشف واقع حياة الإنسان في هذه المدينة. ونعني ببساطة أن نمنح فرصة للإنسان ليتحدّث عن طفولته وعمله وأسرته وحياته اليومية من دون عناوين عريضة برّاقة. ولكن لا نرمي من وراء ذلك الإحجام عن التحدّث عن المجال "السياسي"، إذ إن هذا المجال يتخلّل في كل مرفق من مرافق الحياة في القدس بصورة عامة وفي شرق القدس بصورة خاصة. ويمكن لمس ذلك في كل قصّة من القصص المعروضة في الموقع - بدءًا من قضايا المكانة المدنية والتشغيل وحتى الأفكار النسوية والتربية والتعليم. وعمليًا، هذا هو صلب المشروع: توسيع المجال السياسي ليدخل إلى ثنايا المجال الشخصي وبالعكس بوصفه نافذة للتضامن بعيدًا عن مشاعر الاغتراب والخوف والحالات المتطرّفة.

ظهرت إلى السطح خلال تنفيذ المشروع أسئلة كثيرة، بدءًا من حيثيات التقرير وحتى التصوير، تعكس بصورة مصغّرة طبيعة اللقاء بين الفئتين السكانيتين والظروف الحيوية للحياة في القدس: التخوّف من الاعتماد على المنظور الاستشراقي، أو التعامل مع أسئلة حيوية بشأن التطبيع أو عدم التطبيع. ما زالت تطفو هذه الأسئلة في الفضاء الرقمي للمشروع "%37"، ولا ندّعي بأنه يمكننا طرح حلّ أو جواب واحد لها.

إنه مشروع طويل الأمد، وسوف نضيف إلى الموقع خلال الصيف الحالي قصّصًا إضافية لرجال ونساء بأعمار مختلفة، ويقيمون في أحياء مغايرة، ويعملون في مرافق متشعّبة، من شأن جميعها أن تشكّل صورة وإن كانت جزئية ولكن هامة بشأن الحياة في القدس الفلسطينية.

 

* نعني بالمدينة الموحّدة ظاهريًا والمقسّمة فعليًا

عير عميم هي جمعية إسرائيلية غير حزبية تسعى إلى تعزيز الحلّ السياسي المستدام في القدس. تتناول الجمعية الحياة المركّبة في القدس في ظلّ الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وتسعى إلى أن تتحوّل القدس إلى مدينة سليمة تعتمد المساواة وذلك استنادًا إلى تعزيز الظروف لمستقبل سياسي ثابت في القدس.

بسبب المكانة الرمزية والفعلية للقدس كمدينة للشعبين وللديانات السماوية الثلاث، ومكانتها المركزية في تحقيق التسوية السياسية، تسعى عير عميم إلى تحويل القدس إلى مدينة تعتمد الإنصاف وأن تكون مدينة مشتركة للشعبين الإسرائيلي والفلسطيني، مدينة تهتم برفاهية وكرامة جميع سكّانها بمقدّساتهم وإراثهم التاريخية والثقافية. إن المعرفة والخبرة التي تمتلكها عير عميم بكل ما يتعلّق بالظروف السياسية والاجتماعية في القدس متاحة أمام المنظمات والأفراد على حدّ سواء.

تصوير
تومر أفلباوم

تصميم جرافي
أستوديو جروتسكه

المبادرة والفكرة
عيدان رينغ

إدارة المشروع
عينات يفتاحئيل

تحرير المضامين
تامي ريكليس

ترجمة
نبيه بشير، ليئور تسترين، ديما دراوشة

بينترنت
بناء الموقع

اتصل/ي بنا